عرض لقطاع التمور في منطقة بسكرة
I. برنامج لتعزيز قطاع التمور 
إعادة تأهيلبساتين النخيلالقديمة على 30 000 هكتار، مع إنشاءمزارع جديدةعلى مساحة 10 000 هكتار، تنمية الصادرات وتشجيع الأصناف الجديدة، صيانة وتعزيز التنوع البيولوجي في النخيل وتحديث التقنيات الزراعية.
هذا البرنامج الهام، هو مقياس لمدى هذا القطاع، والإرادة الجادة لضمان الأمن الغذائي للبلاد، والمساعدة على تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية التي قد اشتركت فيها الجزائر.
II. العناصر الرئيسية لقطاع التمور و مشاكله في الجزائر
1- الإنتاج
- إجمالي الانتاج سنة عام 2010: 600.000 طن أو 5٪ من الإنتاج الزراعي، أي٪23.5    من إنتاج الفاكهة.
- إنتاج دقلة نور لسنة 2010 : 260.000 طن.
- مجموع الإنتاج المتوقع حتى عام 2014 : 828.500 طن، منها 300.000 طن من تمور دقلة نور بأنواعها.
- المساحة المنشاة الجديدة المتوقعة حتى سنة 2014 : 10.000 هكتار.
2- التصدير 
- 15.000 طن في عام 2010 أي ما يعادل2.5 ٪ من إجمالي الإنتاج.
- توقعات الصادرات حتى سنة 2014 : 60.000 طن.
3- أسباب الأداء الضعيف للقطاع التمور
- رصد السوق و الإنتاج (عدم التنظيم و المنتجين).
- غموض المعاملات بين مختلف الجهات الفاعلة في السلسلة.
- الشهاداتتتطور بشكل سيءأو غير موجودة.
- نقص التشجيع لخدمات التصدير.
III. العوامل الرئيسية في القطاع
1- المنتجين
- تقتصرعادةعلىإنتاج التمور، لكن القليل من القيم المضافة للتصدير (سوق داخلية مربحة) مع غياب منضمة رسمية بشكل قانوني لجماعةالمنتجين والانخراطللمشاركةفي عدد من الأنشطة،
- تعتمد أساسا على تسويقإنتاجالأعضاء.
- تطوير أصنافأخرى من التمور غيردجلة نور للتصدير.
 
2- المجمعين 
- مألوفة جدا مع المنتجين وأسواق العمل عموما باسم وحدة الموضبين والمصدرين.
- لديهم السلطة في بيع منتوج التمر.
- يضعون أسعار التمور بفضلالتدابير المنفذة : التمويل المسبق، والحصاد والنقل والتعبئة والتغليف.
 
3- المخزنين
ظهر المخزنون حديثا سنة 2001 بفضل بيوت التبريد التي أستفيد منها في برنامج PNDA. أثروابشكل متزايددور الوسيطوالمضاربين.
4- الموضبون / المصدورين
5- تجار الجملة و التجزئة 
- تزويد السوق المحلية.
- شراء التمور من طرف المنتجين و المخزنين و المجمعين.
IV. مهام و أهداف
- إقامة التآزر بين مختلف الأطراف الفاعلة في هذا القطاع.
- تقريب أكثر عدد من المنتجين والموضبين، وذلك لفهم أفضل للتوقعات من كلا الجانبين.
- إنشاء آلية توفر أفضل الإحصاءات الموثوقة وأرقام الإنتاج والتسويق.
- تنظيم توزيع المنتوج في سوقنا المحلية إلى تحسن كبير في الجودة والسعر، عن طريق تنفيذ دينامكية حظر الإنتهازية.
- الإنخراط في برنامج التأهيل الذي أمرت به وزارة الصناعة و المؤسسات الصغيرة و المتوسطة و ترقية الإستثمار، و ذلك من أجل جعل وحدات الإنتاج و التوضيب ذو قوة تنافسية بالخارج. وبالتاليلا بد منعمليةالتتبع وإصدار الشهادات.
 

 

الأحوال الجوية بسكرة

 

 

 

 

 

   Copyright 2013© dimpepi-Biskra. All Right Reserved